ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني

ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني

جوجل بلس

محتويات

    ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني سنضعها بين أيديكم في مقالنا اليوم، نزار قباني الشاعر السوري الذي له الكثير من الاعمال الشعرية والأدبية التي جعلت منه واحدًا من أقوى وأبرز الشعراء في العالم العربي كله، وكانت ابياته الشعرية مُثيرة للجدل، تحدّث فيها عن الكثير من القضايا الشائكة التي كانت تجري بين العشاق، فتطرّق لوصف المراة وصفًا صريحًا، وتغزّل بها واصفًا كل مفاتنها، وهذا ما جعل هجمة النّقاد تحتدّ وتزداد إلا أنّه لم يتوقف عن كتابة الشعر التي كانت هي الهواية أو الملكة التي وهبه الله إياها، وأصبح بها شاعر المراة، أو شاعر الحب في العصر الحديث كما أطلق عليه النقاد والأدباء آنذاك، وتوفّي في مطلع العام 2000 بعدما زوّد المخزون الأدبي السوري والعربي بمئات الأبيات الشعرية المميزة، والآن سنوافيكم بمجموعة ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني.

     شعر عن المطر والحب نزار قباني

    لطالما تغنّى نزار قباني بالمطر والحب، وكانت أشعاره تلقى استحسان وإعجاب الكثير من الناس، وبالذات العشاق، فكان العاشق يكتب من أبياته على الورق ويُرسلها لمحبوبته، لتكون هي الوسيلة التي يُعبر بها عن حبه لها.

    مُبْحِراً .. نحو فَضَاءٍ آخَرٍ نافضاً عنِّي غُبَاري

    ناسياً اسْمي, وأَسْماءَ النَبَاتَاتِ، وتاريخَ الشَجَرْ ..

    هارباً من هذه الشَمْسِ التي تجلُدُني بكرابيج الضَجَرْ ..

    هارباً من مُدُنٍ نامتْ قُرُوناً تحت أقدامِ القَمَرْ ..

    تاركاً خلفي عُيُوناً من زُجَاجٍ وسماءً من حَجَرْ ..

    ومَضَافَاتِ تميمٍ ومُضَرْ ..

    لا تقولي : عُدْ إلى الشَّمس .. فإِنِّي أَنتمي الآنَ إلى حِزْبِ المَطَرْ ..

    الشعر يأتي دائماً مع المطر.

    و وجهكِ الجميل يأتي دائماً مع المطر.

    و الحبُّ لا يبدأ إلا عندما تبدأ موسيقى المطر..

    إذا أتى أيلول يا حبيبتي أسألُ عن عينيكِ كلَّ غيمة

    كأنَّ حبِّي لكِ مربوط بتوقيت المطر…

    المطرُ يتساقط كأغنيةِ متوحِّشة

    ومَطَركِ يتساقط في داخلي كقرع الطبول الإفريقية

    يتساقط ..كسهام الهنود الحُمْرْ

    حبّي لكِ على صوت المطرْ..

    يأخذ شكلاً آخر..

    يصير سنجاباً، يصير مهراً عربياً..

    يصير بَجَعةً تسبح في ضوء القمرْ

    كلَّما اشتدَّ صوتُ المطرْ

    وصارت السماء ستارةً من القطيفة الرمادية..

    أخرجُ كخَرُوفٍ إلى المراعي أبحث عن الحشائش الطازجة

    وعن رائحتكِ التي هاجرتْ مع الصيف

    عقدة المطر عند نزار قباني
    أخاف أن تُمطر الدُّنيا ولستِ معي

    فمنذ رحتِ وعندي عقدةُ المطرْ

    كان الشتاء يغطيني بمعطفهِ فلا أفكر في بردٍ و لا ضجرْ

    وكانت الريح تعوي خلف نافذتي

    فتهمسين: تمسَّك ها هنا شعري

    و الآن أجلسُ والأمطارُ تجلدني

    على ذراعي.. على وجهي.. على ظهري

    فمن يدافع عني.. يا مسافرة مثل اليمامة بين العين والبصرْ

    وكيف أمحوكِ من أوراقِ ذاكرتي

    وأنتِ في القلب مثل النقشِ في الحجرْ

    عيناكَ سريران تحت المطر لمحمد الماغوط
    الحبُّ خطواتٌ حزينةٌ في القلب

    والضجرُ خريفٌ بين النهدين

    أيتها الطفلة التي تقرع أجراس الحبر في قلبي

    من نافذة المقهى ألمح عينيكِ الجميلتين

    من خلال النسيم البارد

    أتحسَّسُ قبلاتكِ الأكثر صعوبةً من الصخر .

    ظالمٌ أنتَ يا حبيبي وعيناك سريران تحت المطر

    على هذه الكُرَةِ الأرضية المُهتزّهْ

    أنت نُقْطَةُ ارْتِكازي

    وتحت هذا المَطَر الكبريتيِّ الأسودْ

    وفي هذه المُدُنِ التي لا تقرأُ… ولا تكتبْ

    أنت ثقافتي…

    تعالي نلوِّن هذا المطرْ… تعالي نغني نشيد السحرْ

    تعالي نلملم حلماً جميلاً رسمناه يوماً ثم انكسر

    تعالي لنجمع قطر الندى .. ونجمع رجع انبعاث الصدى

    ونبني جسراً بنبض القلوب… تعالي نعيد بهاء القمرْ

    تعالي نحلِّق فوق الغيوم، تعالي نخبئ سر النجوم

    انتهى مقالنا الذي وفرنا لكم فيه ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني، الشاعر الكبير الذي خلّد اسمه التاريخ بحروف من ذهب، فهو حتّى هذه اللحظة محطّ اهتمام للكثير من النقاد، حيثُ يتدارسوا أعماله وأبياته الشعرية المتوعة.

    مواضيع ذات صلة لـ ابيات شعر عن المطر والحب نزار قباني:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً