أقوال عن الثورة الكوبية تشي جيفارا

أقوال عن الثورة الكوبية تشي جيفارا

جوجل بلس

محتويات

    أقوال عن الثورة الكوبية تشي جيفارا التي قدمها من أجل الثوار، والتحميس وحشد الهمم من خلال التصريحات النارية التي قام بها خلال حياته، فقد تميز جيفارا بالحب لبلاده، وقيادة الاتجاه مختلف في الثورة التي أخذت الطابع الاشتراكي، حيث تمكن من حشد الهمم، والدعم السوفيتي لثورتها ضد الاحتلال خلال فترة الحكم، ففد ولد جيفارا في وسط هائلة بسيطة، ولكنها مثقفة، ومر بالكثير من الصعاب الكبيرة التي شكلت شخصيته الثورية، ومن خلال هذا التقدم الكبير الذي قام به في الثورة العظمى، جمل الشعب الكوبي لواء الثورة، للمطالبة بالحقوق العامة لهم، دون الخوف من أي محاسب من قوات الاستعمار، وعلي أثرها نقدم لمحة عن أقوال عن الثورة الكوبية تشي جيفارا.

    أقوال عن الثورة تشي جيفارا

    يعتبر تشي جيفارا من أهم الشخصيات التي قدمت الغالي، والنفيس من اجل بلاده، والحفاظ علي تراث البلاد، وأصوله الكبيرة التي تحافظ عليها قوات الثورة الكوبية، الذي ضحى بدماه من اجل الثورة الكوبية، دون خوف من الموت تقدم نحو فداء البلاد التي سعى من خلالها من أجل الحصول علي كل ما هو جيد من أجل شعبها، والأرض المقدسة بالنسبة له.

    أنني احس على* وجهي بألم كل صفعة توجه إلى* مظلوم في هذه الدنيا.

    أينما وجد الظلم *فذاك هو وطني.

    لقد تعلمنا الماركسية* من الممارسة العملية، في الجبال. *

    قد يكون من السهل *نقل الإنسان من وطنه ولكن من* الصعب نقل وطنه منه.

    لا تعشقي يسارياً** سينساك ويفكر في العمال الكادحين** سيحدثك في ليالي الرومانسية *عن الأرض والخبز والسلام.

    لا بد أحياناً من لزوم **الصمت ليسمعنا الآخرين** الصمت فن عظيم من فنون الكلام.

    علموا أولادكم أن الأنثى** هي الرفيقة هي الوطن هي الحياة.

    كنا نريد أنشاء المدارس، فأنشأتاها، *وكنا نريد إنشاء المستشفيات* فأنشأتاها أيضاً.

    لا تحمل الثورة في الشفاه ليثرثر *عنها بل في القلوب من أجل الشهادة من أجلها.

    لا يزال الأغبياء* يتصورون أن الثورة قابلة للهزيمة.

    لا أعرف حدوداً* فالعالم بأسره وطني.

    إذا فرضت على الإنسان ظروف *غير إنسانية ولم يتمرد *سيفقد إنسانيته شيئاً فشيء.

    إنّ أبشع استغلال للإنسان هو استغلاله باسم الدين** لذلك يجب محاربة المشعوذين والدجالين *حتى يعلم الجميع أن كرامة الإنسان هي الخط الأحمر الذي دونه الموت.

    الذي باع بلاده وخان وطنه* مثل الذي يسرق من بيت أبيه ليطعم اللصوص* فلا أبوه يسامحه ولا اللص يكافئه.

    أحلامي لا تعرف حدود** كل بلاد العالم وطني وكل قلوب الناس** جنسيتي فلتسقطوا عني جواز السفر.

    لو طبقنا مبدأ العين بالعين* والسن بالسن وظللنا نهتف للثأر سنصل لمرحلة *نأكل فيها قلوب بعضنا البعض.

    إنّ حبي الحقيقي الذي يرويني هي* الشعلة التي تحترق داخل الملايين* من بائسي العالم المحرومين** شعلة البحث عن الحرية والحق والعدالة.

    خير لنا أن نموت ونحن واقفين *مرفوع الرأس من أن نموت* ونحن راكعين.

    عند الحاجة نموت من أجل الثورة* ولكن من الأفضل* أن نعيش من أجلها.

    لا تحزني أمي إن مت في غض الشباب، *غداً سأحرض أهل القبور وأجعلها ثورة تحت التراب.

    عزيزتي تمسكي بخيط العنكبوت* ولا تستسلمي (من رسالة إلى زوجته إلييدا).

    إنّ من يعتقد من نجم الثورة قد أفل فإمّا من *يكون خائناً أو متساقطاً أو جباناً، فالثورة قوية كالفولاذ، *حمراء كالجمر، باقية كالسنديان* عميقة كحبنا الوحشي للوطن.*

    يعتبر جيفارا من الشخصيات العالمية التي قدمت نموذج من الفداء من أجل الوطن دون مقابل، ومعيار لصمود، والمقاومة والجهاد من أجل القضية الوطنية للشعب الكوبي، لكن بالرغم من كل الصعاب، والتحديات الكبيرة التي واجهها، لم يكن أبدا متخاذلا في خدمة بلاده بالدم والمال، والنفس.

    مواضيع ذات صلة لـ أقوال عن الثورة الكوبية تشي جيفارا:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً