قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية

قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية

جوجل بلس

محتويات

    سنقدم لكم في مقالنا هذا قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية، لما هذا الوطن من مكانة وقيمة كبيرة في حياتنا جميعاً لارتباطنا الوثيق في مختلف مراحل العمر به الذكريات التي تجمعنا على الدوام فيه سواء في الطفولة أو الشباب او الكبر، وهي المراحل العمرية التي قد نمر خلالها بعدد من المواقف والقصص التي تجعلنا مطالبين بسداد دين الوطن علينا والتعبير عن حب الوطن بصورة واضحة لا لبس فيها، والسعودية موطنا حالها حال البلاد الاخرى التي ينتمي لها أبناؤها نجد أنفسنا على الدوام مطالبين بالدفاع عنها والحرص على أمنها واستقرارها لما تعنيه لنا، وفي إطار كتابتنا قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية، لم نجد أجمل من قصة حب النبي صلى الله عليه وسلم لمكة.

    قصة قصيرة عن الوطن لغتي الخالدة

    اخترنا لكم قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية قصة النبي عليه الصلاة والسلام وترحيله من مكة، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يشعر بالحب الشديد والكبير لمكة مسقط رأسه ومكان نشأته كونه ولد فيها وترعرع في أكنافها، وكذلك لوجود البيت الحرام فيها وكما أن الوحي جبريل عليه السلام قد نزل على النبي عليه الصلاه والسلام في مكة ليبلغه بحمل الرسالة، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم مطالباً بترك هذا المكان الغالي والثمين عليه مع اشتداد الألم والايذاء الذي لحق به وبصحابته وامتثالاً لامر الله سبحانه وتعالى بضرورة الهجرة من مكة للمدينة.

    قصة واقعية عن حب الوطن قصيرة

    فما كان من النبي عليه الصلاة والسلام سوى الامتثال لأمر الله وأخذ يودع مكة قائلاً والله إنك لخير ارض الله وأحب ارض الله إلى الله ولولا أني أُخرجت منكِ ما خرجت ” وقد بقي النبي في المدنية مدة ثمانية سنوات مليئة بالشوق والحنين لمكة، وقد عاد لها بعد ذلك وعفا عن كل اهلها على الرغم مما فعلوه بحقه لما كان عليه من فرح وسرور بالعودة لموطنه ومكان نشأته المكان المحبب له وهو مدنية مكة.

    وقد كانت هذه القصة واحدة مما جاء من قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية، والتي لمسنا وإياكم فيها حب النبي صلى الله عليه وسلم الشديد لوطنه وموطنه وحنينه الدائم إليه والخروج منه قصراً مرغماً وإصراره فيما بعد على العودة إليه والمكوث فيه كونه خير بقاع الارض له.

    مواضيع ذات صلة لـ قصة وطنية قصيرة جدا عن السعودية:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً