كلمات اغنية لما بدا منك القبول

كلمات اغنية لما بدا منك القبول

جوجل بلس

محتويات

    كلمات اغنية لما بدا منك القبول لعبد الرحيم عبد المؤمن، المُنشد الذي يُلقي الأناشيد والقصائد الشعرية وبالذات الموشحات الأندلسية الجميلة التي اشتهر بها العرب في فترة مكوثهم في الأندلس، فهي لون من ألوان الشعر التي برع فيها العرب، واستطاع من بعدهم أن يُلحّنها وأن يُضيف إليها المقطوعات الموسيقية التي تتناسب مع القافية الشعرية المستخدمة فيها، حيثُ تُخرج لنا حينها مقطوعة شعرية متميّزة تُطربنا، وتجعل أرواحنا تُلامس جمال هذه الموشحات، ونستشعر مدى جمال وبلاغة كلماتها.

    الموشحات الأندلسية هي تلك الفن الذي انبثق من الشعر العربي في فترة حكم العرب للأندلس، وهو نوع من أنواع الشعر، كل أربعة أبيات فيه لها قافية موحّدة خاصة بها، وتأتي الأبيات التي بعدها بقافية جديدة، وهذا ما جعل لهذا اللون الشعري ثقل كبير في عالم الفن والأدب العربي، إليكم هنا كلمات اغنية لما بدا منك القبول.

    كلمات اغنية لما بدا منك

    عبد الرحيم عبد المؤمن واحد من أبرع المُنشدين الذين برعوا في إلقاء الشعر الممزوج بالموسيقى، وقد برع بشكل ملحوظ وملفت في إلقاء اغنية لما بدا منك القبول، وهذه هي كلمات اغنية لما بدا منك القبول فتابعونا لتكون بين أيديكم.

    لما بدا منك القبول
    أخرجت من سجن الأسى
    وزج بي عين الوصول
    وصرت بك مؤنسا
    ولست من قلبي تزول
    كل الصباح والمساء
    النظرة فيك يا جميل
    نعش بها عيشا رغد
    أنت المحجة والدليل
    من ذا يطيق عنك البعاد
    يا راحة القلب العليل
    فيك اجتمع كل المراد
    أوقدت في قلبي هواك
    وقلت لي إياك تبوح
    أم كيف لي أعشق سواك
    وأنت لي جسم وروح

    بهذا تكون النهاية بعد أن أطلعناكم على كلمات اغنية لما بدا منك القبول، فقد كانت الكلمات التي وفرناها لكم أعلى السطور هي التي توفرت في الكتب الشعرية الأدبية التي جاءت من العصر الأندلسي.

    مواضيع ذات صلة لـ كلمات اغنية لما بدا منك القبول:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً