ما هو حد الحرابة في الاسلام

ما هو حد الحرابة في الاسلام

جوجل بلس

محتويات

    ما هو حد الحرابة في الاسلام هذا التساؤل الذي يرغب الكثير في وجود إجابة له في ظل كثرة الأقاويل والاحاديث عن الحرابة ومتى يتم تطبيق حد الحرابة ومن هو المخول بتنفيذه وعلى من يتم تطبيقه فقد اختلف العلماء في تفسير هذا الأمر ولكننا سنقوم بنقل كل ما جاء حول حد الحرابة من المصادر والمرجعيات الدينية ذات الثقة والأهلية والمشهود لها لكي نضع حداً لهذا التساؤل الذي مفاده ما هو حد الحرابة في الاسلام، فالحرابة تعرف على انها إعاثة الفساد في البلاد ونشر الرعب بين الناس والتعدي عليهم والمجاهرة بذلك فقطع الطريق وتعريض حياة الآمنين للخطر وترهيبهم ومشر الخوف في نفوسهم والتعرض لحرماتهم من مال وعرض سواء كان هؤلاء الناس مقيمين في الصحراء أو في المدن أو حتى في البحر بشكل سافر وعلى مرأى ومسمع من الجميع دونما خوف هو ما يمكن تعريفه بالحِرابة بكسر الحاء.

    كيف يطبق حد الحرابه في الاسلام

    من التعريف الذي أوردناه للحِرابة يجب ان نعلم ان حد الحرابة في الاسلام سيكون مغلظ لما لإرتكاب هذا الامر من أضرار وخيمة على الأفراد والمجتمعات وسلبهم الشعور بالأمن والأمان وترويعهم وهو ما جاء من توعد الله سبحانه وتعالى مرتكبي حد الحرابة بالقتل والصلب وقطع الأيدي او الأرجل والنفي من الأرض في قوله سبحانه وتعالي : ” إنّما جزاءُ الذينَ يُحاربون اللهَ ورَسولَه ويَسعونَ في الأرضِ فَسادًا أن يُقَتَّلُوا أوْ يُصَلَّبًوا أوْ تُقَطَّعَ أَيديهِم وأَرجُلُهم مِنْ خِلافٍ أوْ يُنْفَوا مِن الأرْضِ” [المائدة: 33] وامام هذه العقوبات المغلظة التي فرضها الله سبحانه وتعالى على من يرتكب حد الحرابة في الاسلام فإننا مطالبون بتوخي الدقة في لصق صفة حد الحرابة، كما يجب العلم أن هذه الأحكام لا يتم تطبيقها مجتمعة على الشخص فكل شخص يقع عليه عقوبة من بين هذه العقوبات حسب الجُرم الذي ارتكبه فقد بين جمهور العلماء ومن بينهم العلامة إبن تيمية رحمه الله ما يلي :

    كيفية تنفيذ حد الحرابة في الاسلام

    تنفيذ حد الحرابة وفقاً لأهل العلم والتفسير فقد جاء على النحول الآتي :

      • القتل جزاؤة القتل ” النفس بالنفس “.
      • الجمع بين القتل والسرقة جزاؤه القتل والصلب.
      • السرقة دون القتل قطع الأيدي والأرجل.
      • قطع الطريق على الناس جزاؤه النفي
    • كما أن المحاربون ممن لم تتمكنوا من القبض عليهم فقد كان الله بهم رحيماً بل في غاية الرحمة فقد أسقط عنهم حد الحرابة وذلك جاء في قوله سبحانه وتعالى : “إلا الذين تابوا مِن قَبلِ أن تَقدِروا عليهم فاعْلمُوا أنَّ اللهَ غَفورٌ رَحِيمٌ” [المائدة: 34 ] فكما تظهر الآية فكل شخص يتوب قبل القبض عليه فحد الحرابة يعتبر ساقطُ عنه ولا يعامل معاملة المحاربين.

    كما أن الحرابة في الاسلام تختلف عن الخروج عن حدود الله فالخارجين يقاتلون الناس ظناً انهم يطبقون شرع الله ويكون قتلهم وتنكيلهم في الناس نابع من اعتقادهم أنهم يقيموا حدود الله ويدافعوا عن عقيدة وشريعة ولكن المحاربون فإنهم يقتلون الناس ويعتدون على حرماتهم دون أسباب دينية أو أسباب حتى معلنة سوى السلب والنهب وممارسة هذه الأفعال لأسباب شخصية من سلب ونهب أموال هؤلاء الناس وممارسة القتل والتنكيل بهم في سبيل ذلك.

    بهذا نصل لختام إجابة التساؤل المتعلق بما هو حد الحرابة في الاسلام والتي تحدثنا عن تفاصيله وأوردنا معنى حد الحرابة في الإسلام وجزاء من يحاربون الله ورسوله كلاً حسب الجُرم الذي يرتكبه ومتى يسقط هذا الحد عن مرتكبيه وفي ظل ما نجده من مفتيين خاصين بكل بلد فإننا ننصحكم باللجوء لهم في حال أردتم تطبيق هذا الحد كي لا تتكونوا ممن يزر وازرة وزر أخرى.

    مواضيع ذات صلة لـ ما هو حد الحرابة في الاسلام:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً