بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر

بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر

جوجل بلس

محتويات

    الدولة الإمراتية العربية المُتحدة وفي تاريخ 12\11\2012 قاموا بإعتماد هذا اليوم المخلد كيوم “العلم” حيث يتم فيه الاحتفال باهمية العلم بإنشاء المعارض وتوزيع الروايات والقصص وما شابه على أفراد المشتركين، وبعد ذلك توسع هذا الأمر ليصل إلى الدول الخليجية ككل، بعد ذلك ذاع صيته في الشرق الأوسط وبعدها إلى مستوى العالم كله والذي يحتفل في ذاك اليوم من كل عام بما اسماه “يوم العلم” وهو اليوم الذي كانت باكورة إنطلاقه من الدولة الإماراتية المتحدة، ومما لا شك فيه ان الإنطلاقة العربية لهذا اليوم تبرهن على مدى اهتمام الدول العربية بأن تكون مميزة ولها القدرة والآهلية على إطلاق أعياد وأيام على المجالات المختلفة، المزيد في سياق بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر التالي.

    بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي مكتوب

    هذا وتنطلق الكثير من الفعاليات على غرار يوم العلم الذي تحتفل به الكرة الأرضية بأكملها بما فيها المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط، والمتابع لاخبار الفعاليات هذه يدرك الكم الكبير من الاهتمام الصادر عن البلاد العربية كلها بالعلم، فبنظرة سريعة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة نجد أنها تسعى وبكل ثقل لعقد مؤتمر علمي كبير على غرار يوم العلم، بينما جمهورية مصر العربية فكما العادة ستفتتح معرض للكتب في العاصمة المصرية القاهرة بالتزامن مع هذا اليوم، فيما نجد ان المملكة العربية السعودية وعلى مشارف يوم العلم تسعى لان تضع النقاط على الحروف الخاصة بمسابقة ولي العهد للإختراعات والابتكارات، وكل دولة أخرى من الدول العربية لها طقوسها ولها أسلوبها في الاحتفال بهذا اليوم.. (نؤكد أن هذه الفقرة هي أعم ما يمكن كتابة في سياق “بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر”)

    لا أحد يدرك لما للعلم من اهمية في تقدم البشر والبشرية، فتلك اليابان التي تعرضت للقنابل الذرية في الحرب العالمية الثانية بعد ان قامت الطائرات الأمريكية بإلقاء حممها على هذه المنطقة، ووقعت الواقعة ولم يتوقع أحد ان تخرج الدولة اليابانية من هذه الأزومة ومن هذه الضربة، ولكن وبأقل من عشر سنوات اسعادت نفسها وتزاحم هذه الدولة الآن الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الأخرى كألمانيا وفرنسا والاتحاد السوفيتي سابقاً “روسيا” حالياً ودولة الصين على تصدر الصدارة الإقتصادية للعالم، وكان هذا كله بفضل العلم، أجل العلم الذي تم تدريسه في المنهاج التعليمي في اليابان والذي جرى تعديله بعد قضية وواقعة القنبلين الذرية من أجل نقل البلاد من الهزيمة إلى الاستقرار، وقد نجحت بالفعل الدولة اليابانية بهذا الأمر.

    وليس ببعيد عن العلم نهتم بسرد أشكال العلم فيما يلي والتي كانت على الشاكلة التالية “العلم السياسي، العلم الاقتصادي، العلم الثقافي، العلم الديني، العلم الفلسفي، العلم الجغرافي، العلم التاريخي، العلم الكيميائي، العلم الفيزيائي، العلم الأثاري” وهناك جملة من العلوم الأخرى كما الفلك وجيلوجيا الأرض.

    نستدركما قبل ختام بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر أن قلة في هذا العالم من لا يهتمون بالعلم، إنها الفئة الضئيلة جداً التي يتم إطلاق اسم “الأميين” عليهم وهم الغير قادرين على تلقي العلم لعدم آهليتهم العقلية او الاجتماعية أو الصحية وما شابه، وهم الغير قادرين على الكتابة أو القراءة.

    إلى هنا ومع نهاية تقديم “بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر” نتمنى أن تكونوا قد علمتم التفاصيل الكاملة الخاصة بيوم العلم الذي أردفناه لكم لعلمنا المطلق بأنكم تهتمون بمثل هذه الأيام، وهذا الاهتمام نابع من اهتمامكم بالموضوعات العلمية والتي لها وزن على الساحة التعليمية وعلى الساحية الثقافية.

    مواضيع ذات صلة لـ بحث حول يوم العلم لتلاميذ الابتدائي بالعناصر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً