شرح قصيدة دير ياسين للصف العاشر دير ياسين بعد المذبحة لعبد الرحمن الزناقي

شرح قصيدة دير ياسين للصف العاشر دير ياسين بعد المذبحة لعبد الرحمن الزناقي

جوجل بلس

محتويات

    يبحث الكثير من طلاب الصف العاشر عن شرح قصيدة دير ايسين ومعلومات حول مذبحة دير ياسين وتحليل لنص القصيدة من الافكار الاساسية ومعلومات حول الكتاب والمعاني والمفردات والصور الجمالية بالنص لذلك سندرج لكم من خلال موضوعنا لهذا اليوم كل هذه المعلومات وتحليل لقصيدة دير ياسين حيث تعتبر مذبحة دير ياسين من المذابح التي قامت بها قوات الاحتلال الصهيونية لكي تخوف وترعب المسلمين وتستولي على باقي المناطق بلا قتال أو نزاع وجاء الشاعر الجزائري عبد الرحمن الزناقي بنصه تعبيرا عما حدث بعد ذلك بعد مذبحة دير ياسين بنص قصيدة اسماها دير ياسين بعد المذبحة سنتحدث عن القصيدة ونصها ومعلومات حلو الشاعر الجزائري باسهاب من خلال موضوعنا لهذا اليوم شرح قصيدة دير ياسين للصف العاشر.

     

    شرح قصيدة دير ياسين للصف العاشر

    سندرج لكم تحت هذا العنوان شرح قصيدة بقصيدة  « دير ياسين بعد المذبحة » للشاعر عبد الرحمن الزناقي والذي يتحدث عن ما حصل بمذبحة دير ياسين وما حصل بها بعد المذبحة بكلماته المنمقة والمختارة بالصور الجمالية التي تعبر عن ويلات المذبحة وآثارها:

    الأفكار الرئيسية:

    تحدث الشاعر عما حصل بمذبحة دير ياسين وما آلت إليه دير ياسين من بعد المذبحة والخراب التي آلت له من ثم يحلم بدير ياسين وما يميزها و أماكنها ومساحاتها الزراعية الجميلة وما حل بها من قبل المحتلين بصور بيانية جميلة.

    عن الشاعر:

    الشاعر عبد الرحمن الزناقي هو شاعر جزائري ولد عام 1934 في تلمسان درس اللغة الفرنسية, وحفظ القرآن الكريم, وحصل على الشهادة الابتدائية الفرنسية, كما تعلم في دارالحديث في تلمسان, ومعهد ابن باديس في قسنطينة, وحصل على شهادة الأهلية من جامعة الزيتونة, ودرس كذلك في دار المعلمين الابتدائية بحلب وحصل منها على شهادة أهلية التعليم الابتدائي, وحصل على ليسانس أدب وتربية من جامعة عين شمس 1963.عمل مدرساً ومديرا لمدرسة, ومبرمجا في وزارة التربية, ومراسلاً لجريدة الجمهورية في وهران, ومنتجاً في الإذاعة الجزائرية, وبين 1988 -1992 عمل نائباً للمدير في ثانوية ماحي المتشعبة.

    دواوينه الشعرية : إلى حبيبتي 1986 – نونو والمطر 1992.

    مؤلفاته : أبجدية عبدالرحمن زناقي

    المعاني والمفردات:

    رهيبة:مخيفة

    زكية :طيبة

    ربوات:جمع ربوة ومعناها المكان المرتفع

    الوحوش التترية:أي الحيوانات المفترسة من التتار.

    العشية:وقت حلول العشاء أي المساء.

    الزنود:جمع زناد ومعناه زِناد البندقيَّة: أداتها التي تدقّ الزَّندة فتشتعل فيتفجّر البارود “ضغط على الزِّناد”| قَدَح زِناد الفكر: فكَّر طويلاً. • زِناد القدَّاحة: ما به تشتعل نارُها، ويقال له: حجر الزِّناد.

    بلية:مصيبة أو نكبة

    المنية:الموت

    بغتة:فجأة

    الزرابي :البسط الفاخرة

    الصور الجمالية:

    يحتوي النص على العديد من الصور الجمال مثل التضاد وتكرارها خلال النص كما واستخدم المحسنات البيعية مثل التشبيه والكناية والاستعارات المكنية والتصريحية بشكل كبير.

    نص قصييدة دير ياسين للصف العاشر

    يرد في كتاب اللغة العربية لطلاب الصف العاشر نص و قصيدة شعرية عن دير ياسين ومذبحتها على لسان الشاعر الجزائري عبد الرحمن الزناقي بقصيدة عنوانها: « دير ياسين بعد المذبحة »، قال فيها:

    وعبرنا كلَّ أسلاكٍ رهيبة

    وزحفنا فوق ربْوات حبيبة

    فرأينا أرضنا تلبس فستان العذوبة.

    ومشينا فوق أنظار الوحوش التترية.

    وبعثنا للسهول الشاعرية

    نفح قُبلات بها ألفُ تحيه.

    ووضعنا ألف كف عربيه

    ولمسنا التربه السمراء بالأيدي القوية

    فشعرنا أنها روح إله الخير في أرض زكية.

    قد أتينا من بعيد في العشية،

    علَّنا ندفن موتانا ونرمي بالزنود اليعرُبية

    من غدوا في أرضنا السمراء مليون بلية.

    قد حملنا معنا الأكفان والماء الطهورا

    ونعوشاً لونها يطلق نورا

    كل من فروا من القرية لما لبست ألفَ ضحية

    أخبرونا أن جُند الغدر في تلك العشية

    بتروا الأعضاء للناس بفن ورويه

    عذبوهم .. قطعوا أشلاءهم

    ثم رَمَوْهُم بين أظفار المنية

    بعد جهد قد وصلنا

    فوجدنا شهداء القرية السمراء يبنون دياراً من فَخَارْ

    ودخلنا بغتةً أجمل دار

    فإذا فيها الأواني من نضار،

    والوسادات البهية،

    والكراسي الشاعرية،

    والستور المخملية،

    والزرابي فوقها تبدو رسوم فارسية

    ثم من بعدُ خرجنا.

    فوجدنا دير ياسين بها أبهى مُصلى وكنيسه.

    قد حضرنا حفلة فيها عريس باسم وهْو يرى خزراً عروسه.

    قد رأينا عمنا أحمد يسقي حقله الكائن في أقصى الشمال.

    حذوَه قطته البيضاء تمشي باختيال.

    قد دخلنا السوق والأعين فيها كل أطياف انبهار.

    فوجدناه مليئاً باخضرار واحمرار واصفرار

    وازدحام نحو حُوتٍ صاده الصياد في نفس النهار

    فهمسنا إنهم يمشون في غير القيامة

    إنهم أحياء في أرض بها تعلو الكرامة

    ثم سلّمنا عليهم

    فأتت كل الجموع.

    وتنادت أقبلوا مثل سنونو في الربيع

    قد أتوا من حيث لا ندري،

    وليلاً أوقدوا في القرية السمراء آلاف الشموع.

    ثم قالوا :

    أين كنتم؟

    قد بحثنا عنكمُ يا قوم في كل الربوع

    منذ أن غبتم ونار الحزن تسري في الضلوع.

    أخبرونا عن جمال ووليد،

    عن زياد عن ثريا عن سعيد،

    عن أبي حسان ذي الرأي السديد،

    عن أبي غسان ذي الرأي العنود

    إننا في الحُلم لا نشهد إلا ظلَّكم يمشي على درب الرجوع.

    بعد عام.. بعد قرن سوف نجثو حذوكم

    نشرب شَرْبات الرجوع.

    ففرحنا وأكلنا التمر في صحن بديع

    وانطلقنا.

    ثم إنا قد حرقنا ألف نعش.

    ثم سرنا

    نخبر الثوار في كل البرية،

    إننا في دير ياسين وجدنا

    شعبنا الثائر من أجل القضية

    يرقب الرجعة في كل صباح وعشيه.

     

    قدمنا لكم من خلال موضوعنا لهذا اليوم شرح لنص قصيدة دير ياسين  لعبد الرحمن الزناقي من افكار رئيسية وصور جمالية بالنص وعن الشاعر الجزائري كما وارفقنا لكم نص القصيدة والتي هي بعنوان دير ياسين بعد المذبحة.

    مواضيع ذات صلة لـ شرح قصيدة دير ياسين للصف العاشر دير ياسين بعد المذبحة لعبد الرحمن الزناقي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً