اضرار السجائر الالكترونية

اضرار السجائر الالكترونية

جوجل بلس

محتويات

    اضرار السجائر الالكترونية كثيرة، ولكن لم يكن الأمر واضحًا أول ما تمّ اختراعها، وكانت نسبة الإقبال عليها غريبة جدًا، وملحوظة، إلا أنّ الكثير من المؤسسات التي تهتمّ بالدراسات العلمية للحفاظ على صحة الناس في العالم سعت وأطلقت العديد من الأبحاث العلمية حول اضرار السجائر الالكترونية، وحول مكونات السجائر الإلكترونية، وما هي الإيجابيات التي من الممكن أن تعود على الانسان في حال استبدل السجائر التقليدية بالسجائر الالكترونية، أم أنّ الأمر يخلو من الإيجابيات، والسلبيات تُحيطه من كل الجوانب، هذا ما سنتعرف عليه في السطور أدناه، حيثُ أتينا لكم بكافة المعلومات التي تُثبت لكم بانّ هناك اضرار لما تُسمى السجائر الإلكترونية، وقد حذّرت منها منظمة الصحة العالمية، والكثير من الجهات المختصة، سواء في العالم العربي، أو في العالم الغربي، وكان اهتمامنا بعرض وطرح اضرار السجائر الالكترونية من باب توعية الجيل الجديد الذي انتشرت بينهم عادة التعامل بهذه السجائر.

    اضرار السيجارة الالكترونية

    المُبخر الشخصي أو السيجارة الإلكترونية استخدمها الملايين من الناس بمثابة حل وبديل للسجائر التقليدية سجائر التبغ، وهي أقل ضررًا من التبغ إلا أنّ أضرارها ليست بسيطة، ومن الممكن أن تُسبب الكثير من الأضرار للإنسان في وقت قصير بعد استخدامها، وهي جهاز إلكتروني يقوم على تسخين فتيلة دورها تبخير زيت يُوضع بداخل هذه السيجارة، ومن ثم تحدث عملية الاحتراق التي تُؤدّي إلى إخراج الدخان من فم المستخدم لذا أُطلق عليها ببديل السجائر.

    سلبيات السجائر الالكترونية

    بعد أن أُجريت الكثير من الدراسات حول هذا الإختراع الذي يُسمّيه الناس السيجارة الإلكترونية، تبيّن أنّ لها الكثير من السلبيات وكانت على النحو التالي:

    لها أضرار صحية على المدى البعيد بشكل عام.

    معظمها يحتوي على مادة الكحول وهذا مُنافي للشريعة الاسلامية.

    فيها نسبة من النيكوتين.

    ليس هناك جهة رقابية لضبط التعامل بها.

    لا يوجد رقابة على صناعتها.

    غير فعالة في المساعدة على ترك التدخين.

    تكلفتها باهظة.

    تسبب أمراض رئوية حادّة.

    التهابات في الحلق.

    التهابات في القصبة الهوائية.

    هذه هي بعض اضرار السجائر الالكترونية، وأهمّ سلبياتها، فهي السيجارة التي تمّ صناعتها لتكون بديلًا عن تدخين سجائر التبغ، ولكنّ الأمر ليس آمنًا كما أسلفنا الذكر، حيثُ لها الكثير من المخاطر التي تعود على جسم الإنسان، ومن الممكن أن تُسبب الإدمان في حال تمّ الإعتماد عليها بشكل كلي بديلًا عن السيجارة التقليدية، ولم يتمّ التعامل معها على أنّها وسيلة لتركها، فوجب على كل من يتطلّع ويسعى لترك التدخين أن ينوي لوجه الله تعالى وان يعقد النية، والله سبحانه وتعالى سيكون له خير مُعين في تركها، ولكنّ الامر يحتاج منكم إلى بعض العزيمة والصبر، ومحاولة التخلي عن العادة التي مدّتها أقصاها ثلاثة أيام ومن ثمّ ستحتاجوا لأسبوع فقط لكي تتمكنوا من نسيان الأجواء النفسية لتدخين السيجارة.

      

    مواضيع ذات صلة لـ اضرار السجائر الالكترونية:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً