موضوع تعبير عن الاميه

موضوع تعبير عن الاميه

جوجل بلس

محتويات

    موضوع تعبير عن الاميه، ان الأمية أحد أشكال الجهل التي يحاول العديد من المجتمعات الحد منها، ولكن سوء الأوضاع الإقتصادية والسياسية التي تشهدها هذه الدول يحول دون ذلك، حيث تتسبب هذه الظروف في تفشي الجهل في العديد من شرائح المجتمع، وبهذا الحال لا يمكن الحد أو القضاء علي ظاهرة الجهل في المجتمع، ولكن برغم من كل هذه الظروف يمكن لنا الحرص علي إتباع أفضل وأهم سبل العلم كونها الركن الأساسي لحماية المجتمع من الإنخراط وراء الجهل والأمية، وفي هذا المقال سنتعرف علي أهمية العلم في المجتمع، وطرق الحد من الجهل والأمية.

    بحث عن الأمية كامل العناصر

    في بداية حديثنا يومكننا القول أن العلم هو المحارب الوحيد لموضوع الجهل والأمية، ولهذا سنتعرف علي أهمية العلم من خلال النقاط التالية:

    • يعرف العلم بأنه معرفة تفاصيل الأمور بصغيرها وكبيرها، حلوها ومرّها، وهو ليس محصوراً على أمر مُعيّن من الأمور إنّما يشمل كافة المجالات المختلفة والمتنوعة التي تغطي كافة مناحي الحياة المختلفة.
    • هو عملية مستمرة لا تتوقف عند حد معين، بل إنها تبدأ بولادة الإنسان وتنتهي بوفاته، فالإنسان في كافة مراحل حياته يكون مُتعطّشاً للعلم والمعرفة.
    • لكن كلّ على مستواه، فالصغير ليس كالكبير، ومن يمتلك الرغبة الحقيقية على المعرفة ليس كالشخص الجاهل الذي لا يمتلك أدنى حس بهذه الأمور، والذي يشكل عالة على البشرية فهو مستهلك فقط، لا يحب الإنتاج.
    • طلب العلم أيضاً هو دليل على انفتاحية الشخص وعدم انغلاقه أو تقوقعه على نفسه، إذ إن الإنسان الشغوف بالعلم سيلجأ إلى قراءة الكتب.
    • الكتب ما هي إلا حصيلة أفكار ومعارف احتازها أشخاص آخرون في القديم والحديث، وبالتالي فلو ظهر طالب العلم بمظهر غريب شاذ عمن حوله بحيث يظنونه شخصاً انطوائياً، إلا أنه قد يكون بمعنى أو بآخر اجتماعياً أكثر منهم، ومنفتحاً قابلاً لكل الآراء المخالفة على عكسهم، فهم قد لا يتحملون أن يناقشهم الإنسان بأبسط شيء مما يؤمنون به ومعتقدون بصحته، وهذا لا يتعاكس مع أهمية أن ينخرط الناس مع من حوله، فهم قد يكونون بطريقة أو بأخرى وسيلة من وسائل المعرفة.
    • لتحصيل العلوم طرق مختلفة أولها القراءة، حيث إن القراءة هي البوابة التي يدخل الإنسان منها إلى عالم أوسع ليس ضيقاً كالعالم ألذ يعيش فيه.
    • حتى لو كان هذا الإنسان يعيش في غرفة لا يوجد فيها أدنى سبل الراحة والهناء، إلا أنه بالقراءة سيجد نفسه في أوسع مكان بل سيجد نفسه غير محدود بزمان، فيتنقل بين الماضي والحاضر وربما المستقبل.
    • إضافة إلى القراءة هناك وسيلة أخرى مهمة للعلم وهي المعلم، خصوصاً إن كان شديد الأضلاع موسوعياً، وكان لديه أسلوب شيق في إيصال المعلومة، فإن هذا الأمر سيريح طالب العلم كثيراً من أمور متعددة ومختلفة ومتنوعة.

    طرق الحد من الأمية

    يوجد العديد من الطرق والوسائل التي تساهم في القضاء علي الأمية والجهل الذي يسود المجتمع، وهذه الطرق يمكن لها علي الأقل الحد من الأمية ومن هذه الطرق:

    • تكاتف واتحاد جهود مؤسّسات وقطاعات الدولة، من أجل محاربة الأمية، وسَنّ القوانين التي تحد من تسرب الطلاب من المدارس من أجل العمل، وتحصيل المال، لإجبار الطالب على إنهاء التعليم الأساسي بنجاح كفرض غرامات مالية على الأهل.
    • نشر حملات التوعية التي تدعو إلى محاربة الأمية و تؤكد أهمية العلم، وكيف يمكن له أن يؤمّن للفرد مستقبلاً مشرقاً، وذلك في جميع وسائل الإعلام، وبشكل خاصّ في التلفاز.
    • مساعدة المتعلمين لغيرهم من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة الأمية كعمل تطوعي.
    • إنشاء مراكز، وجمعيات لمحو الأمية، ويفّضل أن تكون هذه المراكز بالقرب من سكن الذين يعانون من الأمية؛ وذلك حتى يستطيعون الوصول إليها دون الحاجة إلى تكلفة المواصلات.
    • حرمان الشخص الأمّي من بعض الامتيازات التي يحصل عليها غيره من الأشخاص؛ وذلك حتى يصبح لديه دافع للتخلص من الأمية.
    • عدم منح الذين يعانون من الأمية رخصة القيادة إلا بعد النجاج في امتحان كتابي وعملي، لخلق دافع لديهم لتعلم الكتابة والقراءة.
    • تخفيض تكاليف التعليم للحد من نسبة الأمية، وبشكل خاص في البلاد الفقيرة؛ وذلك لأن تكاليف التعليم العالية تقلل نسبة المتعلمين.

    اسباب تفاقم ظاهرة الامية في المجتمع

    تعتبر ظاهرة الأمية علي أنها أحد أشكال الجهل الذي يسود المجتمعات التي تعاني من قلة وسوء في التعليم، وهناك جملة من الأسباب الاخرى سنتعرف عليها في النقاط التالية:

    • العادات القديمة والمتخلفة التي تتبعها بعض الأسر مثل حرمان الفتيات من الحق في التعليم، أو إخراجهنّ أيضاً من المدارس عند وصولهنّ إلى مرحلة عمرية معينة، أو ظاهرة الزواج المبكّر.
    • عدم اهتمام الحكومات ببعض قطاعات التعليم، وهذا ما يجعل التلاميذ يبتعدون بشكل تدريجيّ عن التعليم وعن المدارس.
    • الفقر الذي تعاني منه العديد من المجتمعات والذي يسبّب الهدر المدرسي؛ وذلك بسبب ارتفاع تكاليف الأدوات المدرسية بالنسبة للأسر، ونوعية التجهيز المدرسيّ الذي يتطلّبه تسجيل الطفل اليوم في المدرسة، حيث أصبحت في وقتنا الحاضر تستنزف 10% من الدخل الأسري للطالب الواحد، وتكاليف التسجيل من تأمين، وتصوير، وتسجيل، عدا عن الدروس الخصوصية التي يأخذها الطالب.

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع تعبير عن الاميه:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً